تفاصيل المنظَّمة

تطوير وملاءمة حلول

نقف في صلب نشاطات المنظّمة، مسارات تطوير وملاءمة الحلول للمتغيرات والجماهير المختلفة.

تطور منظمة بعتسمي (بنفسي) برامج مبتكرة، حلول فريدة من نوعها، ونماذج مناسبة، ومعرفة كبيرة في نشاطات المنظمة وشركائها. (اقرأ أكثر…).

تعاون متعدِّد القطاعات

من خلال النَّهج المنهيّ للمنظَّمة، التي تسعى لإعطاء المشاركين حلًّا شاملًا، وشموليًّا مصمَّمًا لتبية الاحتياجات، تعمل المنظمة من خلال تعاون متعدِّ القطاعات مستمر مع مسؤولين من مختلف القطاعات، من بينها القطاع العام، وزارة الرفاه والخدمات الاجتماعية، مكتب رئيس الحكومة، وزارة الاقتصاد، وزارة التربية والتعليم وأكثر؛ المؤسسات الخيرية مثل مؤسسة الأسرة، على اسم تيد أريسون؛ شركات تجارية مثل بنك هبوعليم، أكسنتشر إسرائيل وغيرهما؛ المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الاجتماعية. يساهم جميع هؤلاء معًا، في إيجاد حلٍّ واسع، طويل الأمد، ومعدٍّ وفقًا لاحتياجات المشاركين. ( للاطلاع على قائمة شركائنا، اضغط هنا).

مجلس الإدارة

يوجد في المنظمة مجلس إدارة مختلط وبجودة نوعية، الذي يقف على رأسه السَّيِّد جيورا عوفر، مدير عام مجموعة ديسكونت سابقًا. نائب رئيس مجلس الإدارة هو السَّيِّد تسفي طروف، رئيس مجلس الإدارة رفائيل السابق، وفيه أعضاء خبراء وخبيرات في مجالات الرفاه، والإدارة غير الرِّبحيَّة، إدارة المال، العمل الاجتماعي المهني، الخ. إن جميع نشاطات مجلس الإدارة تتم تظوُّعًا.

موظَّفون ومتطوِّعون

إن موظَّفي ومتطوِّعي بعتسمي (بتفسي)، هم أشخاص مهنيون مؤهلين ومهرة، الَّذين يستندون إلى مجموعة متنوعة من عوالم المعرفة ذات الصلة: التَّعليم المهنيّ، علم النفس المهني وعلم النفس الإيجابي، العمل الاجتماعيّ المهني، الموارد البشريَّة.. الخ. إن الموظَّفين والمتطوِّعين على دراية جيِّدة بعالم العمل، ويوفِّرون حزمة شاملة للمشارك.

النجاح مثبت:

  • 68٪ من المشاركين انضموا إلى برنامج العمل وكانوا عاطلين عن العمل، ثمَّ اندمجوا في العمل.
  • 65% من المشاركين الذين عملوا في أعمال غير ثابتة ومتصلة، في بداية البرنامج، حسَّنوا في بداية البرنامج، مستوى وإطار عملهم.
  • 30٪ اندمجوا في التدريب المهني الممول المدعوم في معظمه من ميزانية المنظمة.
  • 80٪ من المندمجين في العمل أو من الذين حسَّنوا ظروف عملهم، يفيدون بأنهم راضون عن أماكن عملهم.
  • 72٪ من المندمجين في العمل أو من الذين حسَّنوا ظروف عملهم، يتقاضون في ختام الرنامج رواتب أعلى من 25٪ من الحد الأدنى للأجور.
  • 57٪ من يقلصون بشكل ملحوظ التوجه لطلب مساعدة الخدمات الاجتماعية.

 

بعتسمي

إن منظمة بعتسمي (بنفسي) هي منظمة اجتماعية، تعمل منذ ما يزيد على 20 سنة، على دمج وتطوير قطاعات سكّانيَّة شحيحة الفرص في عمل مستقرٍّ وعادل، الذي يلائم مهاراتها وطموحاتها. تطوِّر المنظمة وتشغِّل حزمة برامج تشغيل طويلة الأمد، في حوالي 140 مراكز نشاط، المنتشرة في 100 بلدًا في جميع أنحاء البلاد. يشارك في برامج التشغيل سنويًّا 9000 امرأة ورجل، من بينهم، عائلات معروفة لخدمات الرفاه الاجتماعي، القادمون من أثيوبيا، دول الكومنولث، أبناء المجتمع اليهودي المتدين، أبناء الوسط العربي، نساء مستقلات، الذين بلغوا 40 سنة وما فوق، وآخرون.

مؤسسه بعتسمي اختيرت من خلال “مقياس”اكتر مؤسسه فعاله لسنه ٢٠١٧

برامج التشغيل

في برامج التشغيل، التي تستغرق في غالبيتها حوالي العام، ينضمّ المشاركون إلى برنامج تغيير عميق وشامل في حياتهم.يختبر المشاركون قدراتهم، رغباتهم، ميولهم والعقبات التشغيلية لديهم، يقوُّون الثقة بالنفس وحاسة القدرة، ويخططون مسارًا تشغيليًّا يلائم حاجاتهم وميولهم.

يعمل المشاركون، من خلال مرافقة مهنيي المنظمة، على تطوير طموحاتهم، في حين يتممون الفجوات المطلوبة (القدرات اللغوية، إكمال التعليم، دراسات الحاسوب، وهكذا).

يتسلم المشاركون حزمة من الأدوات العملية للبحث عن عمل والاندماج فيه.

لا يدفع مشاركو البرامج، بدون استثناء، مقابل مشاركتهم، الممولة بفضل شراكة المنظمة مع القطاع العام، الأعمال الخيرية ورجال الأعمال.

أنشطة على المستوى الأسريّ والمجتمعيّ

بالإضافة لمرافقة المشارك، تعمل منظمة بعتسمي (بنفسي) أيضًا، على مستويات أسريّة ومجتمعيَّة.

تؤثر العائلة وتتأثر جدًّا من عمليَّة التّغيير التشغيليّ، لذلك ترافقها المنظمة طوال المسيرة، مثلًا، في توفير أدوات لإدارة اقتصاد عائلي، في تطوير دعم عائليّ، وأحيانًا في مرافقة عائليّة للوالديْن.

إن النشاط على المستوى المجتمعيّ يساعد في الحفاظ على نجاح العملية التشغيليَّة، من خلال بناء آلية مجتمعيّة التي تعزِّز فرص العمل، على سبيل المثال: نظام علاقات أرباب العمل الذي يساعد المشاركين على الاندماج في العمل، تعزيز برامج المساعدة الذاتية للبالغين وبرامج توجيه للبالغين من قبل متطوعين في المجتمع وأكثر من ذلك.

أنشطة على مستويات اجتماعية وجماهيريَّة

تعمل المنظمة على مستويات اجتماعية وجماهيرية متنوعة، التي يوجد فيها تأثير على تعزيز فرص العمل لقطاعات سكانيَّة شحيحة الفرص، من بينها: التواجد في اللجان العامة، تطوير خدمات تعزز فرص العمل لمسؤولين جماهيريّين واجتماعيّين، تطوير وبناء تعاون متعدد القطاعات، إرشاد في الأكاديميّة وفي الدورات المهنية لتعزيز دعائم العمل الاجتماعي المهني، وأكثر. (اقرأ أكثر…)

بعتسمي

إن منظمة بعتسمي (بنفسي) هي منظمة اجتماعية، تعمل منذ ما يزيد على 20 سنة، على دمج وتطوير قطاعات سكّانيَّة شحيحة الفرص في عمل مستقرٍّ وعادل، الذي يلائم مهاراتها وطموحاتها. تطوِّر المنظمة وتشغِّل حزمة برامج تشغيل طويلة الأمد، في حوالي 110 مراكز نشاط، المنتشرة في 90 بلدًا في جميع أنحاء البلاد. يشارك في برامج التشغيل سنويًّا 9000 امرأة ورجل، من بينهم، عائلات معروفة لخدمات الرفاه الاجتماعي، القادمون من أثيوبيا، دول الكومنولث، أبناء المجتمع اليهودي المتدين، أبناء الوسط العربي، نساء مستقلات، الذين بلغوا 40 سنة وما فوق، وآخرون.

مؤسسه بعتسمي اختيرت من خلال “مقياس”اكتر مؤسسه فعاله لسنه ٢٠١٧

برامج التشغيل

في برامج التشغيل، التي تستغرق في غالبيتها حوالي العام، ينضمّ المشاركون إلى برنامج تغيير عميق وشامل في حياتهم.يختبر المشاركون قدراتهم، رغباتهم، ميولهم والعقبات التشغيلية لديهم، يقوُّون الثقة بالنفس وحاسة القدرة، ويخططون مسارًا تشغيليًّا يلائم حاجاتهم وميولهم.

يعمل المشاركون، من خلال مرافقة مهنيي المنظمة، على تطوير طموحاتهم، في حين يتممون الفجوات المطلوبة (القدرات اللغوية، إكمال التعليم، دراسات الحاسوب، وهكذا).

يتسلم المشاركون حزمة من الأدوات العملية للبحث عن عمل والاندماج فيه.

لا يدفع مشاركو البرامج، بدون استثناء، مقابل مشاركتهم، الممولة بفضل شراكة المنظمة مع القطاع العام، الأعمال الخيرية ورجال الأعمال.

أنشطة على المستوى الأسريّ والمجتمعيّ

بالإضافة لمرافقة المشارك، تعمل منظمة بعتسمي (بنفسي) أيضًا، على مستويات أسريّة ومجتمعيَّة.

تؤثر العائلة وتتأثر جدًّا من عمليَّة التّغيير التشغيليّ، لذلك ترافقها المنظمة طوال المسيرة، مثلًا، في توفير أدوات لإدارة اقتصاد عائلي، في تطوير دعم عائليّ، وأحيانًا في مرافقة عائليّة للوالديْن.

إن النشاط على المستوى المجتمعيّ يساعد في الحفاظ على نجاح العملية التشغيليَّة، من خلال بناء آلية مجتمعيّة التي تعزِّز فرص العمل، على سبيل المثال: نظام علاقات أرباب العمل الذي يساعد المشاركين على الاندماج في العمل، تعزيز برامج المساعدة الذاتية للبالغين وبرامج توجيه للبالغين من قبل متطوعين في المجتمع وأكثر من ذلك.

أنشطة على مستويات اجتماعية وجماهيريَّة

تعمل المنظمة على مستويات اجتماعية وجماهيرية متنوعة، التي يوجد فيها تأثير على تعزيز فرص العمل لقطاعات سكانيَّة شحيحة الفرص، من بينها: التواجد في اللجان العامة، تطوير خدمات تعزز فرص العمل لمسؤولين جماهيريّين واجتماعيّين، تطوير وبناء تعاون متعدد القطاعات، إرشاد في الأكاديميّة وفي الدورات المهنية لتعزيز دعائم العمل الاجتماعي المهني، وأكثر. (اقرأ أكثر…)

تطوير وملاءمة حلول

نقف في صلب نشاطات المنظّمة، مسارات تطوير وملاءمة الحلول للمتغيرات والجماهير المختلفة.

تطور منظمة بعتسمي (بنفسي) برامج مبتكرة، حلول فريدة من نوعها، ونماذج مناسبة، ومعرفة كبيرة في نشاطات المنظمة وشركائها. (اقرأ أكثر…).

تعاون متعدِّد القطاعات

من خلال النَّهج المنهيّ للمنظَّمة، التي تسعى لإعطاء المشاركين حلًّا شاملًا، وشموليًّا مصمَّمًا لتبية الاحتياجات، تعمل المنظمة من خلال تعاون متعدِّ القطاعات مستمر مع مسؤولين من مختلف القطاعات، من بينها القطاع العام، وزارة الرفاه والخدمات الاجتماعية، مكتب رئيس الحكومة، وزارة الاقتصاد، وزارة التربية والتعليم وأكثر؛ المؤسسات الخيرية مثل مؤسسة الأسرة، على اسم تيد أريسون؛ شركات تجارية مثل بنك هبوعليم، أكسنتشر إسرائيل وغيرهما؛ المنظمات غير الحكومية والمؤسسات الاجتماعية. يساهم جميع هؤلاء معًا، في إيجاد حلٍّ واسع، طويل الأمد، ومعدٍّ وفقًا لاحتياجات المشاركين. ( للاطلاع على قائمة شركائنا، اضغط هنا).

مجلس الإدارة

يوجد في المنظمة مجلس إدارة مختلط وبجودة نوعية، الذي يقف على رأسه السَّيِّد جيورا عوفر، مدير عام مجموعة ديسكونت سابقًا. نائب رئيس مجلس الإدارة هو السَّيِّد تسفي طروف، رئيس مجلس الإدارة رفائيل السابق، وفيه أعضاء خبراء وخبيرات في مجالات الرفاه، والإدارة غير الرِّبحيَّة، إدارة المال، العمل الاجتماعي المهني، الخ. إن جميع نشاطات مجلس الإدارة تتم تظوُّعًا.

موظَّفون ومتطوِّعون

إن موظَّفي ومتطوِّعي بعتسمي (بتفسي)، هم أشخاص مهنيون مؤهلين ومهرة، الَّذين يستندون إلى مجموعة متنوعة من عوالم المعرفة ذات الصلة: التَّعليم المهنيّ، علم النفس المهني وعلم النفس الإيجابي، العمل الاجتماعيّ المهني، الموارد البشريَّة.. الخ. إن الموظَّفين والمتطوِّعين على دراية جيِّدة بعالم العمل، ويوفِّرون حزمة شاملة للمشارك.

النجاح مثبت:

  • 68٪ من المشاركين انضموا إلى برنامج العمل وكانوا عاطلين عن العمل، ثمَّ اندمجوا في العمل.
  • 65% من المشاركين الذين عملوا في أعمال غير ثابتة ومتصلة، في بداية البرنامج، حسَّنوا في بداية البرنامج، مستوى وإطار عملهم.
  • 30٪ اندمجوا في التدريب المهني الممول المدعوم في معظمه من ميزانية المنظمة.
  • 80٪ من المندمجين في العمل أو من الذين حسَّنوا ظروف عملهم، يفيدون بأنهم راضون عن أماكن عملهم.
  • 72٪ من المندمجين في العمل أو من الذين حسَّنوا ظروف عملهم، يتقاضون في ختام الرنامج رواتب أعلى من 25٪ من الحد الأدنى للأجور.
  • 57٪ من يقلصون بشكل ملحوظ التوجه لطلب مساعدة الخدمات الاجتماعية.

 

انا على يقين

أنا على يقين

قيمة: إن “العمل” يتيح الاستقلال الاقتصادي، التعبير عن الشخصية، بمعنى، مساهمة والشعور بالانتماء، منح قيم كبيرة للإنسان، تتعدَّى احتياجات المعيشة.

تكافؤ الفرص: يستحق كلُّ إنسان فرصة مناسبة لممارسة مهاراته وطموحاته المهنية.

الطموح: حتى في الحالات المعقدة، يمكن بناء “حلم مهنيِّ”، طموح مهني، الذي منه يتم تحديد عمل يُتيح التطوُّر، الاكتفاء، الالتزام والمثابرة.

الاختيار: يجب تأسيس الخروج للعمل على الاختيار الشخصي، رغبة حقيقية ومن خلال عملية تتناسب مع كل شخص. يؤدي الاختيار أيضًا للالتزام والمثابرة.

العملية: تؤدي إلى تغيير الإدراك الحسي والسلوكي المادي فيما يتعلق بالعمل، يتطلب عملية طويلة وعميقة وشاملة، المدعومة بتغطية جهازية عامة.

الأدوات: يجب علينا أن نوفّر للشخص الأدوات والمهارات اللازمة لإيصاله إلى “القدرة المهنية” – وهي حالة لا يحتاج فيها إلى المزيد من الدعم والمساعدة، ويمكنه أن يتقدم في المستقبل، بقواه الذّاتية.

التأثير: اندماج فرد في العمل يؤثر بشكل إيجابي على كافة الدوائر المحيطة به – من ثقة الإنسان بنفسه وقدراته، إعطاء مثال شخصي، وأمل تجاه أطفاله، وتعزيز أسرته ومجتمعه.

طاقم المنظَّمة