تحتاجون لمساعدة في البحث عن عمل؟

يحظى المتوجهون لـ تعسو- كاف بمرافقة هاتفية، التي تستمر لعدة أسابيع وتقدم بواسطة طاقم مرافقين مهنيين متطوعين، الذين اجتازوا تدريبًا شاملًا ومكرّسًا.

يساعدك المرافقون المهنيّون بـ:

-مرافقة ودعم طوال عملية البحث عن عمل.

– تحديد احتياجاتك وطموحاتك المهنية.

– فحص المهارات والقدرات والمزايا النسبية الخاصة بك.

– المساعدة في التعامل مع الصعوبات والعراقيل التي تُصَعِّب العثور على وظيفة.

– توجيه في الكتابة الصحيحة للسيرة الذّاتية وتحضير مشترك لمقابلات العمل.
– إعطاء معلومات مهنية وتوجيه لمسؤولي توجيه ومساعدة آخرين.

-توجيه لبرنامج العمل التابع لـ بعتسمي (بنفسي)، في حال وجدت حاجة، إرادة، وأهمية لذلك.

تحتاجون لمساعدة في البحث عن عمل؟

مُسَجِّل بطالة في مكتب العمل وحتى الآن لم يجد عملًا عن طريق مصلحة الاستخدام؟ موظفة في عمل لا يتناسب مع قدراتها؟ فُصِلْتَ وتحتاج إلى توجيه ومرافقة؟ ولد لك أطفال وبقيت في البيت؟؟

إن عملية البحث عن عمل معقدة وتتطلب وقتًا، مبادرة، ثقة، تجربة ومعرفة. في فترة بطالة مستمرة، أو صعوبات في مكان العمل، نفتقر في بعض الأحيان الثقة بالقدرة، تطفو أسئلة مهنية ونستصعب تعزيز أنفسنا للوصول إلى الهدف.

تعسو- كاف، هو خط المساعدة الهاتفي لـ بعتسمي (بنفسي)، يرافق العاطلين عن العمل والباحثين عن عمل، في سبيل إيجاد العمل الذي طال انتظاره.

يسعدنا مساعدتك أنت أيضًا، تطوعًا وبدون مقابل، في عملية البحث عن عمل.

مُسَجِّل بطالة في مكتب العمل وحتى الآن لم يجد عملًا عن طريق مصلحة الاستخدام؟ موظفة في عمل لا يتناسب مع قدراتها؟ فُصِلْتَ وتحتاج إلى توجيه ومرافقة؟ ولد لك أطفال وبقيت في البيت؟؟

إن عملية البحث عن عمل معقدة وتتطلب وقتًا، مبادرة، ثقة، تجربة ومعرفة. في فترة بطالة مستمرة، أو صعوبات في مكان العمل، نفتقر في بعض الأحيان الثقة بالقدرة، تطفو أسئلة مهنية ونستصعب تعزيز أنفسنا للوصول إلى الهدف.

تعسو- كاف، هو خط المساعدة الهاتفي لـ بعتسمي (بنفسي)، يرافق العاطلين عن العمل والباحثين عن عمل، في سبيل إيجاد العمل الذي طال انتظاره.

يسعدنا مساعدتك أنت أيضًا، تطوعًا وبدون مقابل، في عملية البحث عن عمل.

يحظى المتوجهون لـ تعسو- كاف بمرافقة هاتفية، التي تستمر لعدة أسابيع وتقدم بواسطة طاقم مرافقين مهنيين متطوعين، الذين اجتازوا تدريبًا شاملًا ومكرّسًا.

يساعدك المرافقون المهنيّون بـ:

-مرافقة ودعم طوال عملية البحث عن عمل.

– تحديد احتياجاتك وطموحاتك المهنية.

– فحص المهارات والقدرات والمزايا النسبية الخاصة بك.

– المساعدة في التعامل مع الصعوبات والعراقيل التي تُصَعِّب العثور على وظيفة.

– توجيه في الكتابة الصحيحة للسيرة الذّاتية وتحضير مشترك لمقابلات العمل.
– إعطاء معلومات مهنية وتوجيه لمسؤولي توجيه ومساعدة آخرين.

-توجيه لبرنامج العمل التابع لـ بعتسمي (بنفسي)، في حال وجدت حاجة، إرادة، وأهمية لذلك.

 اتصلوا إلى تعسو-كاف للعاطلين عن العمل والباحثين عن عمل، على هاتف رقم: 2119* 

إن الخدمة متوفرة فقط في اللغه  العبرية. تعمل خدمة الرد الصوتي 24 ساعة في اليوم. اتركوا بلاغًا، وطاقم تعسو- كاف يعودون إليكم خلال أيام.

يقترح تعسو- كاف مساعدة، مرافقة وتوجيهًا للمتوجهين، ولا يمثل شركة تنفيذ أو لائحة مطلوب.

نصائح للباحث عن عمل

وكيف ينبغي الاستعداد لمقابلة العمل؟ ما هو المهم أن نعرفه عن الوظيفة؟ كيفية تقديم نفسك في السيرة الذاتية؟ هنا مجموعة متنوعة من النصائح والتلميحات لمساعدتك في النقاط الهامة لاستفسار مهني، مراحل البحث عن عمل والانخراط فيه.

النصائح مسجلة بصيغة المذكر، لكنها مُعَدَّ للجميع

مستقبلك المهني- بين يديك

نحن نتصرف اليوم سوق عمل حيوي، الذي تحول إلى أقل احتمالًا. العثور على عمل جيّد، لا يتيح لنا أن نكتفي بما حققناه. المنظمات تتغير، تسترشد، مهن تظهر ومهن تختفي، يتم تحديث المؤهلات والمهارات المطلوبة أغلب الأحيان، مفهوم الديمومة آخذ بالزوال.

سنفصِّل في الفقرات التالية مجموعة من النصائح العميلة المتعلقة بعملية البحث عن العمل.

لكن قبل ذلك، تذكَّر أنّ ” فكر قبل أن تتصرف”، والاستعداد لعملك القادم، هي عملية مستمرة، وكلما استثمرت فيه وعززتخ بالتماسك، فهكذا لن “تقع” في حالة الفصل من العمل، التغيير التنظيمي أو التغير في الحالة الشخصية.

  • خطِّطْ مستقبلك: إن تطورك في العمل أمر بيدك أنت. فكر بنفسك، ماذا تريد أين ترى نفسك بعد خمس سنوات؟ ما هي الأهداف التي تريد تحقيقها من العمل؟ إلى أي درجة أنت مستعد للاستثمار في هذا الأمر؟
  • اِعرف المجال المهني: خطّط خطواتك لتحقيق الهدف الذي وضعته لنفسك. اُدرس سوق العمل: ما هي البدائل التي يقترحها الميدان المهني عليك؟ ماذا ندرس لكي نعمل في المجال ونحرز تقدمًا؟ أي المنظمات يمكنها أن تقترح عليك وظائف تهمك؟ لماذا أنت مناسب لهم؟ ما هي المزايا والعيوب التي فيك اليوم في هذا المجال؟
  • تعلّم وتطوَّرْ: يُكتسب الاستقرار الوظيفي من خلال التطور المستمر والتعليم. حافظ على المواكبة، اطمح إلى الابتكار، التنويع والتخصص، ادرس الوظيفة جيدًا ومجال عملك- ما هي الاتجاهات المستقبلية في المجال؟ ماذا يمكنك أن تنتج وتدرس من عملك الحالي؟

اتصل وحافظ على العلاقات: اصنع علاقات اجتماعية داخل المنظمة وخارجها. فكر في أن يعرفوك- حاول أن تبادر لفرص إنشاء علاقات وأن تكون نشطة. فتش في مكان عملك وأمام الأجانب عن أشخاص تعتقد أنك يجب أن تتعرف عليهم. حافظ على علاقات حتى على المستوى الشخصي وفي مواقع التواصل الاجتماعي ذات الصلة مثل: فيسبوك ولينكداين.

كيف تختار المجال المهني المناسب لك؟

يشكل اختيار المجال المهني قرارًا هامًّا بل وأساسيًّا في الحياة المهنية الشخصية لنا. لكي تختار مجالًا مهنيًّا صحيحًا لك، سواء كان للمرة الأولى أو في إطار تغيير المهنة. من المستحسن لإجراء تحقيق عميق ومهني، تستوضح من خلاله مواقفك وأحاسيسك بالنسبة للأمور التالية:

  • ماذا تحب أن تعمل؟ ماذا يهمك؟ ما هي ميولك؟ بماذا أنت قادر على الاستمرار؟
  • في أي المجالات يعتمد الناس عليك؟ ما هي الميزات والقدرات التي ينسبها إليك القريبون منك؟ ما هو الأمر الذي تتميز به في بيئتك؟
  • كيف تتصور حياتك اليومية: هل أنت معني بعمل مكتبي؟ عمل في الميدان؟ في التواصل مع الناس؟ عمل تقني؟ جسماني؟ عمل تحليلي؟
  • في أي إطار عمل أنت معني؟ بيئة عمل حيوية وقوية أو جدول يومي ثابت ومعروف سلفًا؟ هل تفضل عملًا متنوعًا أم رتيبًا.
  • ما هو الأهم بالنسبة لك في ما يتعلق بشروط إطار العمل؟ المرونة؟ الأجر؟ التعبير عن الذات؟ ترف؟ الاستقلالية؟ الاستقرار؟ التنقل؟ عن ماذا يمكنك التخلي؟

تساعدك هذه الأسئلة للبدء في الاستيضاح مع نفسك حول ميولك المهنية.

يسرنا مساعدك ومرافقتك في عملية الاستيضاح المهني، تطوعًا ودون أي مقابل، في تعسو- كاف، خط مساعدة للعاطلين عن العمل وللباحثين عن عمل، على هاتف رقم 2119*.

كيفية معرفة الوظيفة المعلن عنها؟

إن إجراء تحقيق معمق حول تفاصيل الوظيفة التي تهتم بها هو مرحلة مهمة لغرض الحصول على الوظيفة. وكلما فهمت ما تتطلب الوظيفة من حيث الخبرة والمؤهلات، تكون قادرًا على فحص ملاءمتها لك وملاءمتك لها. من المستحسن استخدام عدد من مصادر المعرفة لكي تعرف عن الوظيفة (انترنت، صحافة، شركة توظيفات، محادثات مع مهنيين في المجال، عطاءات، موردين وعملاء المنظمة، الخ). افحص، هل الوظيفة ملائمة لك حسب الأسئلة التالية:

  • ما هي المهارات المطلوبة للوظيفة؟ (دقة، شمولية، إبداعية، وخدماتية…) أيها تقوي قدراتك لنيل الوظيفة؟
  • ما التدريب المطلوب لغرض الاندماج في الوظيفة؟ (شهادات، درجات (ألقاب جامعية)، برامج كمبيوتر، خبرة مهنية إضافية).
  • أي تجربة مطلوبة لغرض الاندماج في الوظيفة؟ هل تمتلك خبرة مناسبة من وظائف سابقة؟ في حالة لم يكن، فكر كيف يمكنك الحصول على التجربة المناسبة، أو الإقناع بأنك قادر على سد هذه الثغرة..
  • ما هي طبيعة العمل؟ سوف تكون هناك حاجة إلى الاستقلال؟ مرافقة مكتبية ملاصقة؟ عمل ميداني؟ ساعات ثابتة أو مرنة.
  • ما هي خصائص المنظمة التي فيها الوظيفة المطلوبة؟ هل الحديث عن منظمة صغيرة أسرية؟ شركة كبيرة متشعبة؟ شركة تجارية؟ غير ربحية؟
  • ما هو إطار التشغيل في الوظيفة؟ هل الحديث عن وظيفة كاملة أو جزئية؟ (فترة الوظيفة، عدد الأيام في الأسبوع، راتب أولي، ما هو البرنامج اليومي في هذا العمل؟ خلال اليوم، مجالات المسؤولية المهام الرئيسية).
  • ما هي المميزات الرئيسية في الوظيفة؟
  • ما هي النواقص و/أو الصعوبات التي قد تنشأ في إطار العمل؟ كيف يمكنك التعامل مع الصعوبات التي قد تنشأ في إطار هذه الوظيفة؟

يسرنا مساعدك ومرافقتك في عملية الاستيضاح المهني، تطوعًا ودون أي مقابل، في تعسو- كاف، خط مساعدة للعاطلين عن العمل وللباحثين عن عمل، على هاتف رقم 2119*.

كيف تكتب السيرة الذاتيّة؟

    • السيرة الذاتية ليست قصة حياة- يجب أن تكون السيرة الذاتية مركزة، موجزة، واضحة، مريحة للعين وموثوقًا بها. تذكر أن المُقابل (مُجْري اللقاء) عادة يُقَلِّب في السيرة الذاتية ويستوضح حول تلك المطابِقة أكثر لمجال العمل الخاص به.
    • من هنا، يجب التأكيد على التجربة، المعرفة، المؤهلات والمهارات المطلوبة حسب رأيك لتنفيذ الوظيفة المطلوبة.
    • يوصى بعدم إرسال سيرة ذاتية موحدة لكل أنواع الوظائف إلَّا المناسبة لغرض الوظائف المختلفة. من المهم تغيير بنود والتأكيد على قدرات مختلفة التي يمكن ترجمتها فعليًّا وفقًا للوظيفة.
    • يجب المحافظة على استمراريّة المعلومات والمعطيات، مع السعي لإظهار تقدم مع الوقت.
    • يجب تصميم السيرة الذاتّيّة حسب عناوين فقرات مفهومة، كثير منها ينشر أيضًا على مواقع الانترنت.
    • يجب عدم استخدام الأحرف الأولى أو الاختصارات التي من الممكن للقارئ أن لا يعرفها أو لا يفهمها.
    • من المستحسن أن لا يتجاوز صفحة واحدة. من ناحية أخرى، يجب عدم حشر الكثير من النص، لأن الصفحة سوف تبدو مثقلة ولا تستدعي القراءة، يمكن الاكتفاء أيضًا بمعلومة مهنية ذات صلة من العقد الأخير(العقد= 10 سنوات).
    • يجب كتابة الحقيقة فقط. وغير ملزم كتابة الحقيقة كلها، لكن ما يكتب يجب أن يكون حقيقة فقط- امتنعوا من تشويه الحقائق ومن التضخيم.
    • عندما ترسل السيرة الذاتية بالبريد الألكتروني، يجب ذكر اسمك وتحديد الوظيفة و/أو رقم الوظيفة. إذا اشتملت على رسالة مرفقة، اذكر هذه التفاصيل في هذه الرسالة أيضًا.
    • يجب تنفيذ تدقيق آخر والتأكد من أنه لا توجد أخطاء إملائيّة أو ترقيمية.

يسعد المتطوعات مساعدتكم وإرشادكم في كتابة السيرة الذاتية، بدون مقابل. للمساعدة توجهوا إلى تعسو- كاف، خط المساعدة للعاطلين عن العمل وللباحثين عن عمل، على هاتف رقم 2119*.

الأسئلة المتداولة المتعلقة كتابة السيرة الذاتية

*هل يجب أن يُكتب في السيرة الذاتية سبب ترك العمل؟

-لا. يمكن أن تكون هناك أسباب كثيرة للفصل من العمل أو الاستقالة منه، وعلى أي حال، لا داعي لكتابة السبب في السيرة الذاتية. في المراحل التالية سَتُسْأَلُ عن ذلك لذلك تحتاج إلى إعداد الردود المناسبة مقدما.

*لدي تجربة غنية في المهنة، هل هذا “جيد” تجاوز صفحة واحدة في السيرة الذاتية؟

-من المستحسن عدم تجاوز صفحة واحدة، والحد الأقصى صفحتين (خاصة السيرة الذاتية في المجال الأكاديمي أو الطب، فيها يجب إرفاق قائمة منشورات وأبحاث). تذكَّرْ أن على المُشَغِّلِ/ة استعراض عشرات السِّير الذاتية التي تصله/ا ولن يكرس أكثر من عدة ثوانٍ لتصفح سيرتك الذاتية. يجب أن يكون المستند مُرَكَّزًا، موجزًا، مقروءًا وواضِحًا، هكذا يمكن الإعجاب من الأساس في ثوان معدودة.

*هل ينبغي كتابة أماكن عمل من قبل أكثر من 10 سنوات؟

-عندما يكون الحديث عن وظائف ذات صلة بالوظيفة المطلوبة، يمكن كتابتها، لكن يوصى بعدم الإطالة في الوصف، على فرض أنه يوجد تجربة ذات صلة في السنوات اللاحقة أكثر. إذا كان الحديث عن وظائف غير ذات صلة أو المعرفة المهنية تقادمت وغير مهمة اليوم- يمكن كتابة الوظيفة ومكان العمل، بدون تفاصيل حول الوظيفة، في حال بدا لك أن المعلومة يمكن أن تخلق انطباعًا إيجابيًّا، وإذا لا، فلا داعي لذكر هذه الوظائف إطلاقًا.

*هل ينبغي إرسال السيرة الذاتية باللغة الإنجليزية؟

-إذا لم يُطلب منك بوضوح إرسال السيرة الذاتية باللغة الإنجليزية- لا تحاول “خلق انطباع”، وأرسل السيرة الذاتية باللغة العبرية. مصطلحات مهنية أو برامج فيها الاستعمال المتداول باللغة الإنجليزية- يمكنك كتابته بالإنجليزية. إذا كانت بحوزتك سيرة ذاتية باللغة الإنجليزية، يمكنك إرسالها بالإضافة للسيرة الذاتية باللغة العبرية، لكن ليس بدلًا منها.

*عملت عند نفس المشغل في ال 20 سنة الأخيرة والسيرة الذاتية خاصتي تبدو شحيحة. ما العمل؟

-للأقدمية والإخلاص لمكان العمل توجد قيمة أيضًا، إذا عرفنا عرضها بالصورة الصحيحة. اُكتب في بنود منفصلة المهام التي قمت بها في نطاق الوظيفة. حاول إظهار تقدم وتطور في مكان العمل، من جهة المسؤولية، مجالات العمل، أو موقعها في المنظمة. اِعرض مجموعة متنوعة من المهارات والقدرات التي اكتسبتها في وظائف مختلفة.

*ليس لدي تجربة مهنية سابقة. ماذا أكتب في السيرة الذاتية؟

-على الأغلب، توجد لكل إنسان تجربة ما ذات صلة بعالم العمل: حتى في العمل التطوعي توجد تجربة مهنية، وحتى في أعمال رب/ة المنزل تُكتَسَب قدرات مهنية. إذا اشتغلت في السابق بصورة متقطعة في مكان ما، مرشدًا في حركات شبيبة أو علَّمتَ دروسًا خُصوصية حين كنت طالبًا، الخ، أيضًا هذه “أجزاء عمل” يمكن استعمالها، ويمكنها أن تُطْلِعَ المُشغل على قدراتك ومهاراتك، والدافع والرغبة في أداء وظائف.

للمساعدة في كتابة السيرة الذاتية، أنتم مدعوون للتوجه إلى تعسو- كاف، خط المساعدة للعاطلين عن العمل والباحثين عن عمل، على هاتف رقم 2119*، وستسعد المتطوعات مرافقتكم، بدون أي مقابل.

كيفية الاستعداد لمقابلة العمل؟

استعداد صحيح لمقابلة العمل يمكنه التأثير إيجابيًّا على احتمالات تلقيك الوظيفة، وأيضًا في فهم كم هذه الوظيفة مناسبة لك. أمامك عدد من الاقتراحات للاستعداد للمقابلة:

  • اجمع معلومات تفاصيل الشركة أو المنظمة التي تريد الوصول إليها- مجالات عملها، المنتجات والخدمات، الأقسام في المنظمة الخ. معرفة واسعة يمكن الحصول على تفاصيل الشركة في الانترنت، وحتى في موقع الشركة الألكتروني، في الفيسبوك، الخ.
  • من المستحسن فحص، إذا كان ممكنًا، من الشخص الذي سيجري المقابلة معك، ما اسمه وما وظيفته في الشركة.
  • معلومات تفاصيل الأجر: حاول أن تجمع مسبقًا معلومات حول ترتيبات حجم الأجر والشروط المرافقة المقبولة في المجال.
  • فكّر في الوظيفة التي تجري المقابلة بشأنها. ما المطلوب لتكون جيّدًا في وظيفة من هذا النوع؟ ما هي التحديات الرئيسية وما هي الصعوبات المتوقعة؟
  • فكّر في نفسك، في مزاياك، بماذا يمكن أن تكون مناسبًا؟ ما قيمتك الإضافية، التجربة ذات الصلة.
  • فكر في الصعوبات التي اصطدمت بها، ما هي قدرتك لتحسين أدائك في الوظائف التي أشغلتها، الدروس التي استفدتها والنتائج التي استخلصتها.

جهِّز الأسئلة التي ستعرضها في نهاية اللقاء، حول الشركة والوظيفة المقترحة، صلاحياتك، فترة الوظيفة، التوقعات منك الخ.

للتحضير معنا للمقابلة، دون مقابل، أنتم مدعوون للاتصال لـ تعسو- كاف، خط المساعدة للعاطلين عن العمل وللباحثين عن عمل، على هاتف رقم 2119* .

مقابلة العمل- افعلْ ولا تفعلْ

المقابلة هي محادثة بين شخصين اللذان يدرسان التعرف على بعضهما. لذا مهم جدًّا الحفاظ على الاحترام المتبادل والمساهمة في خلق جو إيجابي وممتع.

  • انطباع أولي: تشير الدراسات إلى أنه في الدقائق 2-4 الأولى من المقابلة ينشأ الانطباع الأولي لدى المُحاور عن المرشح. تؤثر عدة عوامل على الانطباع الأولي مثل: المظهر، دقة الوصول، جمل افتتاحية، لغة الجسد الخ. احرص على الانطباع الأولي. ارتدِ اللباس المناسب لطبيعة الوظيفة التي ترغب في الحصول عليها. على أي حال، مهم جداًّا أن تظهر محترمًا ومتواضعًا ويجب عدم الظهور بلباس أو مظهر استفزازي. دقق في موعد الوصول، وحتى حاول أن تبكِّر قليلًا (لكن بدون مبالغة). في حال كنت ستتأخر في الوصول، احرص على الإبلاغ والاعتذار، وبطبيعة الحال، اطفئ هاتفك الخليوي.
  • لغة الجسد: انتظر حتى يمد إليك المحاور يده وليس العكس، دع الحقيبة بجانبك بدون أن تحضنها. حاول أن لا تتكئ على طاولة المحاور، وعدم لمس الحاجيات الموجودة على طاولة المحاور. انظر في عيني المحاور، هكذا تبث شعورًا بالأمن والثقة. في حال كان هناك عدة محاورين، فانتبه أنك تتعامل وتنشئ اتصالا بالعين وتواصلًا مع الجميع.
  • التواصل: تكلم بصورة واضحة وموضوعية، حاول أن لا تجيب إجابات قصيرة ومقتضبة، لكن أيضًا عدم الإطالة فوق الحد وعدم الخروج عن السؤال. لا تفصل في ذكر مشاكلك الشخصية إذا لم يكن من الضروري بالنسبة للوظيفة. امتنع عن اتهام أو ذم مشغلين سابقين. اعرض صورة متوازنة إذا طُلب منك تقريرًا عن منظمات عملت فيها. انشر (بُثَّ) الانفتاح والرغبة في التحدث حتى عن أسئلة أكثر صعوبة. امتنع عن بث الإعياء الإحباط أو الشعور بأن هذه “مقابلة من سلسلة طويلة أخرى من المقابلات”. يمكن للمحاور أن يقود ويسأل أسئلة، احرص أن لا تسأل المحاور أسئلة شخصية ما كانت.
  • نهاية اللقاء: يمكن بل ومن المستحسن في نهاية اللقاء طلب الإذن لتوجيه أسئلة ذات صلة بالنسبة للوظيفة، المنظمة، التّوقعات منك الخ. كذلك ينبغي في نهاية اللقاء الاستيضاح عن تفاصيل حول استمرار العملية، جداول زمنية.
  • توقعات الأجر: اجتهد وحاول أن لا تطرح موضوع الراتب الأولي، وليس في اللقاء الأول. من المهم في المبلغ الذي ستُعيَّن به أن يكون مجديًا، ويشهد على فهم السوق في يوم واحد. ويموضعك كصاحب احترام ذاتي عالٍ لكن ليس بصورة مفرطة.

للتحضير معنا للمقابلة، دون مقابل، أنتم مدعوون للاتصال لـ تعسو- كاف، خط المساعدة للعاطلين عن العمل وللباحثين عن عمل، على هاتف رقم 2119* .

أسئلة متداولة في مقابلة العمل

إن معرفة الأسئلة المتوقعة لك في لقاء العمل ستُسَهِّل عليك اجتياز لقاء العمل، مع إجابات واضحة بعد تحضير مسبق. من المستحسن أيضًا إنشاء محاكاة للأسئلة والأجوبة مع شخص قريب، يمكنه أن يعطيك ردودًا على أجوبتك.

أسئلة حول الأعمال السابقة:

صف بجمل معدودة الشكرة الأخيرة التي عملت فيها. ماذا كانت وظيفتك الأخيرة؟ ما هي الوظيفة التي أببتها بصورة أقل؟ لماذا؟ ماذا أحببت في العمل؟ ما هي التحديات التي واجهتها في العمل؟ ما هو مجالك القوي؟ بماذا أنت جيد؟ ما الذي لا تحبه في العمل؟ ماذا يضايقك؟ ما الذي يضغطك في العمل؟ لماذا؟ كيف تتعامل معه؟ ما هي بيئة العمل والعمل المثالي بالنسبة لك؟ لماذا قررت ترك مكان عملك السابق؟ هل تم فصلك؟

أسئلة مرتبطة بالعمل مع أعضاء فرقة: مع أي الأشخاص تحب أن تعمل؟ مع أي نوع من الأشخاص لست مستعدًّا للعمل؟ في أي الحالات تختار أن تتعامل بمفردك؟ في أي الحالات تميل للعمل الجماعي؟ ما المهم لك في أعضاء فرقتك؟ مع من صعب عليك أن تتوافق؟ ما هو برأيك، رأي زملائك في العمل فيك؟ بماذا برزت كعضو فرقة؟

أسئلة مرتبطة بالعمل مع مديرك: اعطِ مثالًا على اختلافات الرأي مع مسؤول مباشر عنك وأي موقف قررت اتخاذه؟. ماذا لم تحب في مديرك الخير؟ صِفْ شخصية المدير المثالي بالنسبة لك؟ ماذا يمكن أن يضايقك في علاقاتك مع المسؤول عنك؟ ماذا لم يحب مديرك السابق فيك؟ احكِ عن المسؤول الذي استمتعت بالعمل معه؟ ما المهم لك عند مديرك؟ كيف كان المسؤول عنك سيصفك؟ أسئلة مرتبطة بالعمل المستقبلي:

صِفْ الوظيفة المخصصة كما تراها بعينيك. لماذا تريدها؟ ما هي البدائل التي تنظر فيها؟ مزايا وعيوب كلٍّ منها؟ ما هي علامات الاستفهام والشكوك عندك حول الوظيفة؟ ما هي توقعاتك من مكان العمل والوظيفة المقترحة؟ لماذا حسب رأيك أنت مناسب للوظيفة؟ ما هي القيمة الإضاية التي تجلبها معك؟ ماذا يقلقك في هذه الوظيفة؟ ما هي توقعاتك بالنسبة للأجر؟

أسئلة عامة: احكي لي قليلًا عن نفسك. ماذا تعرف عن شركتنا؟ ما هي السمات الشخصية الخاصة بك، التي تجعلك مناسبًا للوظيفة المقترحة؟ اُذكر نقطة قوة ونقطة ضعف في عملك. لماذا سنفضلك على باقي المرشحين؟ ما هي هواياتك؟ ماذا تفعل في أوقات فراغك غير المتعلقة بهواياتك؟ ما الشيء الذي يجب أن يحدث للخروج من راحة بالك؟ ماذا لا تحب زوجتك فيك؟ أي كتاب قرأته في الفترة الأخيرة؟ أي سؤال لم أسألك وكنت ترغب أن أسأله؟

للتحضير معنا للمقابلة، دون مقابل، أنتم مدعوون للاتصال لـ تعسو- كاف، خط المساعدة للعاطلين عن العمل وللباحثين عن عمل، على هاتف رقم *2119 .

نصائح لأيام التشخيص ومراكز التقييم

 العديد من بيننا، ينظر إلى مركز التقييم، كطريق تصنيف مليئة بالتحدي والمُرافَقَة بالعديد من المخاوف المتعلقة بالكثافة العالية، مستوى العرض، الأجواء التنافسية الخ. لذا فهو غير ممتع، لكنه مطلوب أحيانًا، ومهم التذكّر أن هدف مركز التقييم ليس التصعيب علينا، إنما فحص مهارات وقدرات المرشح، الذي أحيانًا يصعب كثيرًا فحصه خلال مقابلة عمل عادية.

الحديث عن يوم تشخيص (في حالات محددة نصف يوم)، والذي يقام عادة في معهد تشخيص أو في المنظمة التي إليها تصنفون، المخصص ليعرفكم من خلال جوانب متنوعة ولفحص مدى الملاءمة للوظيفة. هذا اليوم يتشكل على الأغلب من ثلاث طرق أساسية تفحص ملاءمة المرشح للوظيفة: امتحانات نفسية تقنية، حيوية الجماعة، ومقابلة شخصية.

كيف تجتاز مركز التقييم بنجاح؟

  • ادرس عن الوظيفة والمنظمة التي إليها تصنف، وحاول أن تعرف قدر المستطاع الوظيفة والتوقعات منها.
  • اسأل منسق/ة التجنيد ماذا ينتظركم في يوم التشخيص/ مركز التقييم.
  • استعد من البداية قدر المستطاع لكل مرحلة من مراحل اليوم:امتحانات نفسية تقنية: هناك مرشحون يطلب منهم اجتياز عدة امتحانات التي تتطلب فحص قدرات مختلفة، مثلًا امتحانات الذكاء (تفكير، فاتورة، فهم التعليمات، تفكير نظامي) وامتحانات الشخصية (إتمام الجمل، مهمات كتابة ورسم). مهم الاستعداد لهذه الامتحانات وتطبيق أمثلة من الامتحانات. يمكن ممارسة هذا الأمر بواسطة اقتناء كتب تحضير من حوانيت الكتب وكذلك بالبحث عن امتحانات عينة في الانترنت (افحص في أي معهد سوف تمتحن، يحتمل أن موقع المعهد يعرض امتحانات عينة).

حيوية الجماعة: كجزء من يوم التشخيص سوف تتلقى مهمة جماعية سويًّا مع مرشحين آخرين، بهدف فحص سلوككوأدائك  سواء من ناحية شخصية أو في إطار مجموعة. في هذه العملية يتم، من بين أمور أخرى، فحص قدرة الاصغاء لديك، قدرة النطق، ردات فعل لحالات معطاة، قدرة العمل ضمن مجموعة، قدرة القيادة والرئاسة وقائمة تعريفات التي تفحص قدرتك على الاندماج بنجاح في الوظيفة. أدناه تركيزات للنجاح في اجتياز هذا الجزء:

العرض الذاتي: عرض ذاتي هو فرصة أولية لإظهار نقاط القوة والمزايا الخاصة بك. استعد لذلك مسبقًا- فكّر مسبقًا ماذا ستقول لكي تعرض نفسك بصورة جيّدة كمناسب للوظيفة. سلِّط الضوء على المزايا والخبرة المهنية ذات الصلة بهذه الوظيفة. في حالة الحاجة وإذا طُلب منك، يمكنك أن تضيف وتحكي عن تجربة إيجابية (حدث ما، هواية، تطوع وهكذا)، برامجك للمستقبل، وكل ذلك وفقًا للتعليمات المعطاة. وبطبيعة الحال لا داعي لكشف مواضيع غير مريحة لك. انتبه لإطار الوقت: زمن العرض الذاتي، عادة دقيقة. من المستحسن التحدث ثلثي الوقت بكثافة لإبقاء وقت للأسئلة. في جولة العرض الذاتي، انتبه أن تصغي للآخرين أيضًا. أنشئ اتصال عين مع المشاركين، المتحدثين. ابق جزءًا من الفرقة- لا تنقطع ولا تكن مشغولًا في أمور أخرى. في الزمن المخصص للأسئلة، فكر أن تسأل وأن تظهر مشاركة بالحجم الصحيح: لا تسأل كل شخص سؤالًا، يجب الامتناع عن الأسئلة المتطفلة والشخصية جدًّا.

مهمة مناقشة: إن هدف المهمة للمناقشة هو الوقوف على أدائك الشخصي وصورة سلوكك ونشاطك في المجموعة. في إطار مهمة تنفيذية توجد أهمية لأخذ جزء، وأن تكون مشاركًا في الفرقة، فعل ذلك حتى حين يكون صعبًا، وأن تجرب التعامل أيضًا مع حالات تتطلب منك مجهودًا. اصغوا للتعليمات التي يعطيها المشرف: ما هي المهمة وما هو الوقت المخصص لكم. افهموا جيدًا ما هو هدف المهمة. غالبًا، أساس التركيز يكون على العمل الجماعي، القدرة على الإصغاء، التعبير عن الرأي، الحلول الوسط الخ. فكّر كيف يمكن أن تنجح، بالنسبة الموارد تحت إشرافكم (الوقت، الصفحات، الوسائل…). حاول أن تطرح اقتراحات لطرق تنفيذ المهمة وأفكارًا وحلولًا من البداية لكي يكون لديك وقت لفحصها وتنفيذ المهمة. حافظ على موقف إيجابي وتذكر القدرة التي توجهها للوظيفة. امتنع عن مقارنة أدائك مع الآخرين، وبطبيعة الحال، لا تُفْشِل الآخرين.

انتبه لما تقول في أي صورة تقوله. احرص على سلوك ممتع بالنسبة لأعضاء الفرقة والمشرفين وتجنب العدوانية، إلغاء، إسكات، إصرار زائد. انتبه لحالات الصراع: حيث الحل الوسط، كيفية تعزيز الأهداف الشخصية، أين القيادة صحيحة وأين الإصغاء هو الصحيح.

في نهاية المهمة، غالبًا يقام نقاش خلاله يطلب منكم المشرفون تحليل كيفية تعامل المرشحين للوظيفة مع المهمة، يحتمل وأن يُطلب منك عرض موقف في المهمة أمام الفرقة. فكّر بنفسك لهذه المرحلة- لماذا نجحتم أو لم تنجحوا في المهمة كفرقة؟ ماذا ساعد الفرقة لتتقدم، ماذا كان يمكن فعله بصورة أخرى؟ مهم جدًّا أن تركز جيّدًا على ما فعلت. بماذا نجحتَ/نجحت الفرقة، ومناقشة كيف كان يمكن انتهاج سلوك آخر بصورة إيجابية وبناءة.

أدناه أسئلة متداولة لمرحلة النهاية والنشاط الجماعي:

  • كيف حسب رأيك نَشِطْتَ في المهمة؟
  • هل هناك شيء كنت ستفعله بطريقة مختلفة من جهة سلوكك؟
  • إلى أي مدى شاركتَ؟ هل هكذا تسلك في عملك؟
  • لماذا تنازلتَ/ أصررت/ لم ترَ…
  • كيف كان سلوك المجموعة؟لقراءة تفاصيل التحضير للمقابلة، مُرُّوا على النصائح للتحضير لمقابلة عمل.
  • مقابلة شخصية: هذه مقابلة ستجريها مع عالم نفسي/ ممتحن. يجب الاستعداد لهذه المقابلة كمقابلة عمل عادية.

تسرنا مساعدتكم، تطوُّعًا في إعدادكم ليوم التشخيص والتقييم. اتصلوا إلينا لـ تعسو- كاف، خط المساعدة للعاطلين عن العمل وللباحثين عن عمل، على هاتف رقم 2119* .

توصيات من مديري قوى بشرية للباحث عن عمل

توصيات هامة مرفقة تم جمعها من محادثات مع مديري القوى البشرية الذين يحاورون الموظفين لوظائف مختلفة، وكتبت بواسطة ل. م. عالم قوى بشرية.

ليست كل توصية ملائمة لكل وظيفة، لكن التصريحات الواضحة يمكن أن تساعدكم في فهم المسارات فهمًا جيّدًا أكثر.

  • نريد أن تكونوا صادقين: أكثر من اللازم، مرشحون للعمل يحضرون إلى اللقاء وكأن هدفهم الوحيد هو الحصول على العمل، وهكذا فإنهم يفقدون العمل وهم قد يفوزون بالوظيفة غير الصحيحة. يجب أن تكونوا صادقين بالنسبة لمزاياكم وعيوبكم وتمكين مدير القوى البشرية من رؤية طابعكم الحقيقي، هكذا ليتمكن من اتخاذ قرار مستنير بالنسبة لقدرتكم على النجاح في الوظيفة موضع الحديث.
  • نولي اهتمامًا بالتفاصيل الصغيرة: لأوقات متقاربة يتصرف المرشحون كأنه يوجد فقط مراحل “رسمية”، مثل لقاءات وسيرة ذاتية مهمة في عملية التشغيل. وهكذا، سيرة ذاتية منضدة وتثير الإعجاب، إضافة إلى بريد ألكتروني فيه أخطاء إملائية. أو أنهم يتصرفون بلطف واحترام مع المُحاور بخشونة مع سكرتيرته. مديرون كثيرون يفحصون السرعة التي فيها يستجيب المرشح لطلب عرض توصيات، أو حتى السرعة التي فيها يعيدون الاتصال الهاتفي.
  • نريد أن تطرحوا أسئلة: عندما يسأل المُحاورُ المُرشَّحَ إن كان لديه أسئلة، ففي أحيان كثيرة تكون الإجابة لا. ولكنه في الواقع يريد ان يرى المرشَّحَ مهتمًّا في تفاصيل الوظيفة، القسم، إمكانيات تعزيز وثقافة المنظمة. عندما لا يسألون أي سؤال يظهرون وكأنهم غير معنيين بالوظيفة أو أنكم لم تخصصوا لذلك اهتمامًا كافيًا.
  • نأمل أن نرى حماسًا: غالبًا، الباحثون عن عمل يتخوفون من الظهور يائسين. ولكن التعبير عن الرغبة في العمل أو استفسار حول سرعة العملية لا يظهر يائسًا. ولكن الحماس يكون زائدًا عندما يتصلون للاستفسار حول ما جرى أكثر من مرة في الأسبوع، عندما تبدون استعدادًا للعمل في أي وظيفة وليس فقط في هذه التي من أجلها تجرون اللقاء، أو أن ينظر إليها كما لو كانت الخيار الوحيد المتبقي لكم.
  • نحن بحاجة إلى معرفة نقاط ضعفكم الحقيقية: الادعاء بأن ضعفكم الحقيقي هو الكمالية والرغبة في العمل لساعات طويلة سيكون بعيدًا قليلًا عن الواقع، وسيبدو الأمر وكأنكم تتهربون من الإجابة على السؤال. المرشحون الذين يفشلون في تقديم تقييم واقعي للمجالات التي هم بحاجة لتحسينها، يخلقون انطباعًا أنهم يفتقرون إلى الوعي الذاتي، وعلى أي حال فهم لا يتيحون عقد نقاش حقيقي حول إمكانات ملاءمتهم للوظيفة.
  • المقابلة على الهاتف ليست محادثة لاغية: المقابلة بواسطة الهاتف هي مقابلة لكل شيء، ومن المؤكد أنها ليست محادثة بين أصدقاء: لا تُسْمِعوا صرامة ولكن لا تستعملوا نفس النغمة التي تحدثتم بها أمس مع صديقتكم.
  • لا تعتمدوا على اقتراح عمل واحد فقط: لا تتوقفوا عن البحث عن عمل، لا يهم كم ستخرجون واثقين من مقابلة العمل. الأمور تتغير: يصل مرشحون جدد، تحديد الوظيفة يختلف وربما حتى جمدوا التوظيف. طالما لا تمسكون العقد باليد، مطلوب الاستمرار في البحث كأنه لا يوجد أي اقتراح على الطاولة.
  • لا تكمنوا لمديري القوى البشرية: عندما تبحثون عن عمل، فإن الحماس حاجة مهمة. لكن هناك مرشحون يتجاوزن الحدود وينتقلون من الحماس إلى العدوانية المقلقة، وهكذا عمليًّا يقضون على كل احتمال بأن يحصلوا على الوظيفة. تنفيذ العمليَّات التالية- معناه أنكم تجاوزتم الحدود: الفحص بشكل يوم ما وضع عملية تشغيلكم، الاتصال مرة ومرة وقطع الاتصال عندما تنتقل المحادثة للرد الصوتي، الاتصال بعدد من المديرين في نفس الشركة.
  • لا تبكّروا كثيرًا لمقابلة العمل: كثيرون من المُحاورين لا يقدرون تبكير المرشحين بأكثر من خمس أو عشر دقائق للمقابلة، لأنهم يشعرون أن عليهم أن يوقفوا أي عمل يعملونه لأجل بدء المقابلة، في حين أن آخرين لا يشعرون براحة في ترك شخص ينتظر في غرفة الانتظارمدة طويلة. حاولوا الوصول، خمس دقائق، قبل الوقت المحدد، لكن ليس أكثر من هذا. وبطبيعة الحال، احرصوا أن لا تتأخروا عن موعد المقابلة.
  • السيرة الذاتية يجب أن تجيب على سؤال رئيسي واحد: أغلبية السير الذاتية التي ترسل تعرض قائمة أوصاف وظائف، وتشمل قائمة التزامات ومجالات المسؤولية في كل وظيفة أشغلها المرشح. ولكن السير الذاتية المميزة اكثر هي التي في كل وظيفة تجيب عن سؤال واحد جوهري: ما هي نجاحات المرشح التي حولته إلى عامل جيد.
  • تكلموا أثناء المقابلة، ولكن حافظوا على الاستقرار: في كل عملية تشغيل هناك مرشح مناسب للوظيفة ولكن يخرب الاحتمالات لأنه “خطيب صدقة”. نفس الشخص يمكن أن يكون عاملًا متميزًا ولكن أقواله المستمرة تشير إلى أنه لا يصغي لما يدور حوله، ويثير مخاوف لعدم قدرته على تنظيم أفكاره بشكل صحيح، واستيعاب المعلومات اللازمة بسرعة.

كونوا صادقين، ولكن لا تلوثوا مديركم السابق: من الأفضل لكم أن تشرحوا أنكم تبحثون عن عمل جديد لأنكم غير معنيين بتحديات جديدة، وتتأثرون خاصة من هذه الفرصة. على الرغم أنه من المهم أن تكونوا مستقيمين وصادقين، مطلوب الامتناع عن ذكر أقول سيئة عن مشغلكم السابق، التي خلقت انطباعًا سلبيًّا لدى المحاور.

مسؤولو مساعدة قطريون

برامج العمل التابعة لـ بعتسمي (بنفسي)

منظمة بعتسمي (بنفسي) تشغل عددًا من براج العمل طويلة المدى، والمنتشرة في البلدات في جميع أنحاء البلاد، بهدف مرافقة، دعم ومساعدة قطاعات سكانية متنوعة محدودة الفرص للاندماج في عمل مستقر ولائق. من بين المشاركين في برامج العمل: عائلات معروفة لخدمات الرفاه الاجتماعي، قادمون من أثيوبيا والاتحاد السوفييتي (سابقًا)، أبناء المجتمع اليهودي الأصولي، أبناء الوسط العربي، نساء مستقلات، أعمار 40 وما فوق الخ. (لمعلومات إضافية)

تعسو- كاف

بالإضافة لبرامج التشغيل في البلدات، تشغل المنظمة تعسو- كاف، خط مساعدة للعاطلين عن العمل والباحثين عم عمل، على هاتف رقم 2119* ، وفيه تمنح للمتوجهين مرافقة، توجيه ودعم طوال عدة أسابيع، وأيضًا توجيه ووساطة لدى مسؤولين مختلفين الذين بإمكانهم المساعدة لتعزيز عملية الاندماج في العمل.

منظمات عامة واجتماعية

تعمل منظمة بعتسمي بالتعاون وبمنظومة روابط مع مسؤولين اجتماعيين وعامّين كثر، لتتيح لكل متوجه الحصول على الحل الملائم له جدًّا بين المسؤولين العاملين في مجال تعزيز فرص العمل. لمن يطلب التوجه إلى مسؤول ذي صلة، بدون التوجه للتوجيه الأولي لـ تعسو- كاف، مرفق رابط يعرض المنظمات وخاصة أعمالها في المجالات المختلفة، مثل: تشجيع مبادرات مهنية، تدريب مهني، إدارة اقتصاد الأسرة، حلول لأعمار 50 وما فوق، جنود مسرحون الخ.

مخزون المنظمات منشور من داخل موقع المنظمة باللغة العبرية.

منظمات إضافية

تم بناء مخزون المنظمات على ضوء التعارف مع المنظمات، نشاطاتها ومطبوعاتها. بذلت جهود كبيرة لتُمثَّل كل منظمة بالصورة الملائمة جدًّا لأعمالها في مجال العمل. المنظمة التي ترغب بتحديث وعرض معلومات تفاصيلها، مدعوة للتوجه إلى: ngo@be-atzmi.org.il

كذلك يمكنكم زيارة الموقع في اللغة العبرية ومشاهدة كافة المنظمات الداعمه .